أنت عاطل عن العمل، كيف تحفاظ على معنوياتك عالية؟

يعتبر المرور بفترة بطالة أمرا قد يحدث لأي شخص! فلا تشعر بالذنب وقم بتنظيم أمورك

لا تستسلم لوضعك

ليس من السهل عليك وعلى روحك المعنوية طرق باب سوق الشغل في اليوم التالي لتركك عملك… ولكن لا بد من البقاء متفائلا، واعتبر أنك في تحد مع نفسك لتجد عملا في أسرع وقت ممكن، فلا تضيع وقتك في التفكير في بطالتك.

 اصنع وتيرة ليومك

لا تسمح بتحويل استخدامك لساعات طويلة من وقتك، كنت تقضيها في نشاط مفرط، إلى ساعات كسل، لأنك ستفقد بسرعة وتيرة العمل. لذلك عليك إعداد جدول زمني لما ستقوم به في يومك – كتابة رسالة حافز، تحسين السيرة الذاتية، البحث على الإنترنت، تنظيم المواعيد … ولكن كن حذرا، لا تقع في فخ استعمال الحاسوب بدون توقف، لأن ذلك سيتسبب لك في خسارة الكثير من الوقت والكفاءة.

تحرك

إن وضع البطالة عسير، لهذا السبب من الضروري أن تمنح نفسك أوقاتا للاسترخاء: للركض، أو السباحة، أو ركوب الدراجات … دون أن تشعر بالذنب. فعلى العكس من ذلك، تعتبر الرياضة وسيلة رائعة لتصفية ذهنك، وإعادة شحن البطاريات لمواصلة جهودك في البحث عن عمل.

 شارك في ورش للأطر الباحثة عن العمل

لست وحدك في العالم العاطل عن العمل. لأن حضور ورشة للأطر الذين يبحثون عن عمل، سيمكنك من تغيير نظرتك لوضعك الحالي، وسيساعدك على تحسين مهاراتك في البحث. كما ستكون فرصة ممتازة لمواصلة بناء شبكة علاقاتك المهنية …

أحط نفسك بعلاقات جيدة

يجب المحافظة على التواصل مع أصدقاء الدراسة والزملاء السابقين والمعارف في المجال المهني … لان التمكن من التعامل مع شبكة العلاقات هاته خارج جهود البحث عن وظيفة، قد يساعدك في العثور على وظيفة عن طريقهم مثلا…

شاهد أيضاً

أهم الأسئلة أثناء مقابلة العمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *